lycée.chekh.med.laghdaf
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات ثانوية الشيخ محمد الاغضف

الأدب في خطر

اذهب الى الأسفل

الأدب في خطر

مُساهمة من طرف بلقاسم زياني في الأربعاء فبراير 24, 2010 4:30 pm

بلقاسم زياني

كم بدت مفاجئة «صرخة» الناقد الكبير تزفتان تودوروف التي أطلقها اخيراً في كتابه الجديد «الأدب في خطر» داعياً عبرها الى إنقاذ النص الأدبي من هيمنة النقد الشكلاني والبنيوي والسيميائي، وإلى إعادة الأدب الى «قلب» الإنسانية. و «الخطر» الذي يتحدث عنه ناجم عما يسميه «التعليم الشكلاني للأدب» الذي يخالف «لذة النص». وإذا بات الأدب قليل الجاذبية فلأن التلامذة ما عادوا يتلقون ما تقول الكتب بل ما يقول النقاد.
هذه الصرخة التي أطلقها أحد كبار النقاد البنيويين في العالم تعبّر فعلاً عن المأزق الذي لا يعانيه الأدب وحده بل النقد ايضاً، لا سيما النقد الحديث وما بعد – البنيوي. فالأدب الذي يُكتب والذي يُروى والذي يُعلَّم في الثانويات والجامعات لم يعد يتحدث، بحسب تودوروف، عن الإنسان في العالم بقدر ما يتحدث عن نفسه وعن «الفرد» الذي كتبه. أما النقد الحديث فهو أغرق في «الشكلانية» كثيراً وأضحى يفتقد البعد الإنساني والبساطة، وهذان عنصران يحتاج النقد إليهما كل الاحتياج ليتمكن من التواصل مع قارئه ومع الكاتب صاحب النص.
وإذ يأخذ تودوروف على الأدب الحديث وقوعه في شباك «الثالوث» المعاصر: «الشكل، العدمية والأحادية» ينتقد تحوّل «الوسيلة» التي هي النقد الى «غاية». فالوسيلة التي تهدف الى المساعدة على فهم النصوص والظواهر الاجتماعية اصبحت غاية بذاتها، ما جعلها تنحرف عن جوهرها وعن دورها المفترض. وينتقد تودوروف بشدة ظاهرة «استيراد» الثانويات والجامعات النظريات النقدية الجديدة التي عوض ان تؤدي رسالتها الحقيقية تنحرف عنها مسيئة الى النص الأدبي نفسه.
هذا الكتاب الصغير الذي أصدرته دار فلاماريون في باريس حديثاً ولا يتجاوز المئة صفحة سيثير الكثير من السجال النقدي والأدبي. فالناقد الفرنسي البلغاري الأصل، الذي تتلمذ على رولان بارت وشارك في ثورة النقد الحديث، يسائل نفسه حول «المأزق» الذي يشهده هذا النقد، وفي ظنه انه واحد من الذين صنعوا هذا المأزق. وحيال هذه المساءلة يستعيد نزعته الشديدة الى الأدب الصرف، الذي طالما أعانه على العيش، كما يعبّر، لأنه يحكي عن الإنسان ويتيح له فهمه. كأن الناقد الكبير يحاول «فحص» ضميره، هو الذي «استيقظ» على حكايات اندرسون و «ألف ليلة وليلة» و «البؤساء» و «أوليفر تويست» كما يقول.
قد تعني هذه «الصرخة» بجـــزء منها، النقاد الفرنسيين والمؤسسات التعليمية والجامعات الفرنسية والقارئ الفرنسي بدوره. لكنها تعني في الحين عينه الـــــنقاد والــــقرّاء في العالم الحديث، وفي العالم العربي الذي شهد صعود التيارات البنـــــيوية والسيميائية والشكلانية لا سيما في مرحلة الثمانينات من القرن الماضي. وقد نُقلت بعض أعمال تودوروف الى العربية في أكثر من عاصمة، ويدرّسه بعض الأكاديميين في الجامعات سواء بالعربية أو الفرنسية والإنكليزية.
«الأدب في خطر». صحيح. هذه الصرخة يجب ان تلقى صداها حتى يُصار الى مناقشة هذا «الخطر» وكيفية درئه. وقد يعني في عالمنا العربي غير ما يعنيه في أوروبا أو أميركا اللاتينية وسواهما. وبعدما نعى نقاد أجانب المؤلف والكتاب والإنسان والفلسفة متحدثين عن «موتهم» جمـــــيعاً يطـــــلق تودوروف صرخته محذّراً من موت الأدب.
وقد يكون ممكناً ان يتحدث «علماء» مثل رولان بارت وميشال فوكو وجاك لاكان وسواهم عن مـــــثل هذا «الموت» الشامل بعد الثورة البنيوية التي حاربت المذهب الإنســــاني، وعقب صعود موجة «تقديس» اللغة، حتى وإن لم يكن هذا «الحديث» واضحاً ومقنعاً ونهائياً. وهنا لا بد من تذكر ما قاله العالم الفرنسي كلود ليفي – ستروس في هذا الصدد: «هدف العلوم الإنسانية ليس بناء الإنسان بل إذابته». ومثله يعمد رولان بارت الى إلغاء الإنسان أمام سطوة اللغة قائلاً: «اللغة هي التي تتكلم وليس المؤلف». وهذا ما أكده جاك لاكان، وميشال فوكو الذي قال: «يعتقد الناس بأن لغتهم هي خادمتهم ولا يدركون انهم يخضعون هم أنفسهم لها».
تأتي صرخة تودوروف مــــدوية في ليل هذا «الموت» داعية الى اعادة البعد الإنساني للأدب، وإلى المصالحة بين النقد الحديث والقارئ، اياً يكن، وإلى تحــــرير النـــــقد من ألغازه التي ما عادت تدركها إلا القلة القليلة. ولا يكتفي تودوروف بالتنبيه والتحذير بل يمضي في مديح الأدب واصفاً إياه بالسحر القادر على «تحويل» الإنسان وعلى فتح آفاق له وعوالم، وعلى جعله يكتشف الآخر من الداخل.
هذا الكتاب – الصرخة الأشبه برسالة هجاء ومديح في آن واحد، كان لا بد من ان يطلقه تودوروف نفسه، هذا الناقد الذي كان ولا يزال واحداً من رواد النقد النصي في العالم. إنها صرخة شاهد من أهل النقد نفسه، النقد الذي جذبته متاهة الاختبار والعلم والتجريد، فابتعد كثيراً عن الأدب اولاً، ثم عن المؤلف، ثم عن القارئ حتى غدا في الختام أشبه بالنقد للنقد.

بلقاسم زياني
شخصية هامة
شخصية هامة

توجهك(علمي او ادبي) : ادبي
عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأدب في خطر

مُساهمة من طرف driss في الإثنين مارس 01, 2010 5:09 am

شكرا استاد على هدا الموضوع المهم
avatar
driss
عضو نشيط
عضو نشيط

توجهك(علمي او ادبي) : علمي
عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 12/02/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الأدب في خطر

مُساهمة من طرف يونس في الخميس مارس 04, 2010 11:45 am

«الأدب في خطر». صحيح. استادي المحترم اشكرك جزيل الشكر و اتمنى ان تفيدنا و بشكل كبير في المواضيع الادبية خصوصا الشعر العربي
avatar
يونس
عضو فعال
عضو فعال

توجهك(علمي او ادبي) : علمي
عدد المساهمات : 162
تاريخ التسجيل : 20/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى